الأربعاء، 17 يونيو، 2009

هل سرق هيكل رواية "زينب" من جان جاك روسو ؟!

هل سمعت أو قرأت أن رواية (زينب) هي أول رواية عربية ؟

جميل

هل قرأتها ؟

بما أنك قرأتها

هل شعرت أنها تتوافق مع مجتمعنا الإسلامي ؟

هل أحسست أنها تتوافق مع الريف المصري كما حدد هيكل الإطار المكاني للرواية ؟

هل تراها تناسب الريف المصري سنة 1910 ميلاديا كما هي سنة تأليفها ؟

ماذا لو قلتُ لك : إن رواية زينب ما هي إلا سرقة أدبية - كمصطلح نقدي معروف - مسروقة من رواية هلويز الجديدة للأديب الفرنسي جان جاك روسو (مع تعديلات طفيفة من هيكل لإخفاء ذلك) ؟!

كنت أستطيع أن أجعل موضوعي هذا موضوعا تلقينيا

لكنني أردت - أولا - أن أشرككم معي في الحوار و النقاش

ثانيا : لأن هذا الموضوع من كتاباتي (بناء على دراسة نقدية بين الروايتين في علم الأدب المقارن)

فكل حرف فيه بخط يدي ((الكيبورد ^ _ ^ )) ، و بتوثيق من كتب دراستي الجامعية المطبوعة (أي : لم أعتمد فيه قط على النت)

لذلك سوف أجعل الموضوع - إن شاء الله - على فقرات ، و كل فقرة أتناول فيها تقنية من تقنيات المقارنة الروائية بين الروايتين
حتى أعطي كل فقرة حقها من النقاش و التوثيق العلمي لها

رواية هلويز الجديدة لجان جاك روسو & رواية زينب لمحمد حسين هيكل

دراسة أدبية نقدية مقارنة بين الروايتين

أسأل الله أن يوفقني في حسن عرضها و أن تستفيدوا من هذه الدراسة
و أنتظر منكم الردود المشجعة قبل البدء في عرض التقنيات الفنية المقارنة
أخوكم أحمد
24 جمادى الآخر 1430 هجريا
الأربعاء 17 / 6 / 2009 ميلاديا
________________
حاشية (1) على الموضوع :
معظم الروائيين و القصّاصين العلمانيين من العرب ينقلون عن الغرب
لذلك تجد أن عالم الدين المسلم عندهم صورة طبق الأصل من الراهب أو كاهن الكنيسة أو رجل الدين النصراني
حيث إنهم - أي : الكتَّاب العلمانيين - يختارون النموذج الصوفي الدراويشي (الرجل العبيط الأبله الذي لا يعرف إلا التمائم و سجع الكهان المترهبن داخل الصومعة الجاهل بأمور الناس و الدنيا) و ذلك لقربه من رجل الدين النصراني !
كما إنهم يصورن الريف المصري في الستينيات بالريف الأوروبي الرومانسي و قصة حب بين البطل و البطلة
مع أن الريف المصري وقتها كان يعاني من الجهل و الفقر و المرض
فلم يحسنوا التعبير عن مشكلات الفلاح و الريف في مصر
كل ذلك بسبب التقليد الأعمى للغرب و بسبب السرقات الأدبية للأدب الغربي التي فضحها (علم الأدب المقارن) بعد ذلك ؛ و لأنهم كتبوا عن الريف الأوروبي و لم يكتبوا عن الريف المصري
أنتظر دخول إخوتي الكرام حتى أتشجع لكتابة الفقرة الأولى
_____________
وقت كتابة الحاشية الأولى :
مغرب يوم السبت 20-6-2009 ميلاديا
الموافق : 27 جمادى الآخر 1430 هجريا
أخوكم أحمد
__________________
الفقرة (1)
بسم الله الرحمن الرحيم
عناصر الفقرة :
1 - مقدمة تمهيدية عن دراسة هيكل بفرنسا و عشقه للأدب الفرنسي عموما و لكتبات روسو بوجه خاص .
2 - عنوان الروايتين (هلويز الجديد لروسو & زينب لهيكل)
3 - توقيع كل من روسو و هيكل على روايته .
أولا : المقدمة التمهيدية :
سافر محمد حسين هيكل سنة 1909 ميلاديا إلى باريس للحصول على شهادة الحقوق (كعادة الطبقة الأرستقراطية وقتها) ، لكنه واجه صعوبة بالغة في تعلم اللغة الفرنسية - رغم اتقانه للغة الإنجليزية - فكاد يغير وجهه شطر لندن ليدرس الحقوق بإحدى جامعاتها لولا أن نصحه الأستاذ أحمد لطفي السيد بالتهمل و التريث و الصبر على تعلم الفرنسية .
و بالفعل ؛ ما إن درس هيكل الفرنسية و ثابر على تعلمها حتى عشقها و انبهر بآدابها و كتَّابها و بخاصة الأديب الفيلسوف / جان جاك روسو الذي خصص له هيكل كتابا خاصا كاملا ترجم له فيه (و هو ما لم يفعله مع أي كاتب آخر) !
يقول هيكل - في مقدمة رواية زينب - : (فلما أكببت على دراسة تلك اللغة - يقصد : الفرنسية - و آدابها رأيت فيها غير ما رأيت من قبل في الآدب الفرنسية و الآداب العربية) !
و هذا أفسّره - أحمد (كاتب الموضوع) - بما ذكره ابن خلدون (المتوفى في 808 هجريا) في مقدمته حيث قال : (إن المغلوب مولع أبداً بالاقتداء بالغالب في شعاره وزيه و نحلته و سائر أحواله و عوائده و السبب في ذلك أن النفس أبداً تعتقد الكمال في من غلبها و انقادت إليه إما لنظره بالكمال بما وقر عندها من تعظيمه أولما تغالط به من أن انقيادها ليس لغلب طبيعي إنما هو لكمال الغالب فإذا غالطت بذلك و اتصل لها اعتقاداً فانتحلت جميع مذاهب الغالب و تشبهت به و ذلك هو الاقتداء أو لما تراه و الله أعلم من أن غلب الغالب لها ليس بعصبية و لا قوة بأس لم إنما هو بما انتحلته من العوائد و المذاهب تغالط أيضاً بذلك عن الغلب و هذا راجع للأول و لذلك ترى المغلوب يتشبه أبداً بالغالب في ملبسه و مركبه و سلاحه في اتخاذها و أشكالها بل و في سائر أحواله و انظر ذلك في الأبناء مع آبائهم كيف تجدهم متشبهين بهم دائماً و ما ذلك إلا لاعتقادهم الكمال فيهم و انظر إلى كل قطر من الأقطار كيف يغلب على أهله زي الحامية و جند السلطان في الأكثر لأنهم الغالبون لهم حتى أنه إذا كانت أمة تجاور أخرى و لها الغلب عليها فيسري إليهم من هذا التشبه و الاقتداء حظ كبير كما هو في الأندلس لهذا العهد مع أمم الجلالقة فإنك تجدهم يتشبهون بهم في ملابسهم و شاراتهم و الكثير من عوائدهم و أحوالهم حتى في رسم التماثيل في الجدان و المصانع و البيوت حتى لقد يستشعر من ذلك الناظر بعين الحكمة أنه من علامات الاستيلاء و الأمر لله. و تأمل في هذا سر قولهم العامة على دين الملك فإنه من بابه إذ الملك غالب لمن تحت يده و الرعية مقتدون به لاعتقاد الكمال فيه اعتقاد الأبناء بآبائهم و المتعلمين بمعلميهم و الله العليم الحكيم و به سبحانه و تعالى التوفيق) انتهى كلام ابن خلدون رحمه الله .
نعود إلى موضوعنا
كان العرب قبل هذه الفترة - و باعتراف جميع النقاد و دارسي الأدب العربي - لم يعرفوا الرواية كفَنٍّ نثري غربي (أقصد الرواية التي على النمط الأوروبي) ، و لكنهم عرفوا و ابتكروا فنونا أخرى عربية على مدى حوالي 16 قرن من الزمان ((200 سنة قبل الإسلام و 14 قرن بعده حتى وقت كتابة الرواية))
(فكل أمة لها خصائصها و فنونها التي تتميز بها عن الأمم الأخرى) .
بدأ هيكل يكتب روايته زينب (و معظم النقاد يعتبرونها أول رواية عربية) في سنة 1910
أي : بعد تعلمه الفرنسية بعام واحد فقط !
و قد اعتبرها الناقد الفرنسي هنري بريس من " السرقات الأدبية" في دراستين مقارنتين أعدهما سنتي 1955 و 1959
و هو أول من قارن بين الروايتين .
و خرجت إلى الوجود سنة 1914 ميلاديا تحت توقيع (فلاح مصري)
و لم يوقع هيكل باسمه عليها في هذه الطبعة (الطبعة الأولى) !
و هذا ما سنتناوله في العنصر الثالث إن شاء الله
العنصر الثاني : عنوان الروايتين
يتشابه العنوانان في أمور منها :
1 - وجود الشخصية النسائية في العنوانين :
فعند روسو : (جولي) أو (هلويز الجديدة)
بينما عند هيكل : (زينب)
و الحق أن وجود الشخصية النسائية في عنوان رواية روسو أمر طبيعي و مستساغ ؛ ذلك لأن جولي (أو هلويز) هي الشخصية الرئيسية في الرواية .
أما في رواية هيكل : فلم تكن (زينب) هي الشخصية الرئيسية ؛ بل كانت شخصية حامد الذي جعله هيكل -عن طريق أسلوبه في السرد - الشخصية الرئيسية الأولى في الرواية !
و قد اعتبر بعض النقاد - الدكتور طه وادي - أن حامد هو هيكل نفسه ، و أن الرواية هي لون من ألوان الترجمة الذاتية !
فلم يكن من المستساغ أن تكون (زينب) هي التي تمثل عنوان الرواية .
(و قد ربط بعض النقاد بين اسمي "هلويز" و "زينب" من الناحية الصوتية و اتفاقهما في حرفي الياء و الزاي كالدكتور أحمد درويش في كتابه (نظرية الأدب المقارن ، و تجلياتها في الأدب العربي)
2 - العنصر المكاني في العنوان :
فرواية "هلويز الجديدة" عنوانها الأصلي الذي صدرت به سنة 1761 ميلاديا هو : (جولي أو هلويز الجديدة : رسائل لعاشقين يعيشان في مدينة صغيرة تحت سفح جبال الألب) .
و كذلك رواية هيكل عنوانها : (زينب ، مناظر و أخلاق ريفية) .
العنصر الثالث (التوقيع) :
وقع هيكل على روايته في الطبعة الأولى باسم مستعار هو (فلاح مصري) و لم يكتب اسمه خوفا على مكانته في مهنة المحاماة كما ذكر في مقدمة روايته في طبعة أخرى صفحة 7 .
و كذالك روسو قد وقع - أيضا - باسم مستعار هو : (مواطن من جنيف)
لكن الاختلاف بينهما أن روسو ألحق به اسمه .
فروسو قد ذكر هذا الاسم المستعار اعتزازا و انتماءً لوطنه
أما هيكل فقد ذكره خجلا و خوفا .
_____________________
إن شاء الله هناك من النقاط الأخرى الكثيرة التي سنتكلم فيها في فقرات أخرى ، منها :
1 - الشخصية الرئيسية في الروايتين
2 - الرسائل بين الحبيبين في الروايتين .
3 - الطبيعة في الروايتين .
4 - معالجة قضية فشل قصة الحب في الروايتين
5 - أحداث النهاية في الروايتين .
6 - شخصية الزوج في تعامله مع العاشقة بعد فشل قصة حبها .
7 - الفكرة الأساسية التي تعالجها الروايتان
_______________
فنحن لم ننته بعد حتى يبدأ بعضنا - ممن قد يتعصب لهيكل - في نقد الأدلة و هدمها
^ _ ^
_______________
كتب الفقرة الأولى أخوكم أحمد
قبيل عصر يوم الإثنين
29 جمادى الآخر سنة 1430 هجريا
الموافق 22 يونيو 2009 ميلاديا

هناك 8 تعليقات:

  1. بارك الله فيك احمد

    قصة جميلة جداااااااا

    ردحذف
  2. الأجمل هو تشريفكم لمدونتي المتواضعة بالكتابة و الرد

    لا حرمت ردودكم العطرة

    ردحذف
  3. عمر السعيد5 يناير، 2010 11:58 م

    تحليلك رائع ومنطقى
    والاهم من كدة هو الهدف من هذة الدراسة النقدية

    ردحذف
  4. لو تابعت فلم زينب ولخصت جميع الشخصيات في شخص هيكل لفهمت الرواية - بوقرة-

    ردحذف
  5. رائع في انتضار بقية الاقسام

    ردحذف
  6. قصة رائعه وتحليل منطقي

    ردحذف
  7. طب هو فين الباقي

    ردحذف
  8. ملخص الروايتين

    ردحذف